تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
SharePoint
جسرٌ نحو المعرفة
 

إلى أسرة جامعة البترا، وإلى كلّ بتراويّ الهوى والهُويّة،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لم يكن النّجاح الذي حققته البترا، ولا المرتبة التي تحظى بها اليوم وليدة لحظتها، بل هي حصيلة مسيرة طويلة من العطاء، وتاريخ متميّز تجاوز ثلاثة عقود سجلته البترا بأقلام إنجازاتها. وواقعها الذي نشهده اليوم خير شاهد على ذلك.

لقد تميزت البترا عبر مسيرتها بأدائها في المجالات التعليمية والبحثية وخدمة المجتمع، وطرح التخصصات الأكاديميّة المختلفة المناسبة لسوق العمل، وفق نظام تعليميّ محكم يهتمّ بطريقة التعليم، واستخدام أحدث الوسائل والأدوات، والقاعات المجهزة بالتعليم الإلكتروني، وغيرها من الاهتمامات التي تعزز مهارات الخريجين وتؤهلهم بقدرات تمكنهم من دخول سوق العمل قادة مبدعين في المستقبل.

وانطلاقًا من يقين الجامعة بأنّ الطّالب هو محور العملية التعليمية فقد كان من المُهِمّ تحقيق التوازن في شخصيته، وتنمية مهارات التّعلّم والإبداع والابتكار لديه، ولتحقيق هذه الغاية فقد تمّ توفير مراكز متخصصة بالابتكار مثل مركز الابتكار والريادة، وحاضنة الأعمال، والمراكز البحثية المتخصصة مثل مركز الدراسات الدوائية. فضلًا عن تنمية هوايات الطلبة والنشاطات اللامنهجية، مثل النشاطات الرياضية، من خلال الاهتمام بتأمين الملاعب والصالات الرياضيّة، ومدرّبين متخصّصين للكثير من الألعاب الرياضية، بالإضافة الى توفير المطاعم والأكشاك الداخلية.

واهتمت الجامعة بتقديم أقصى درجات الراحة والرفاهية للطلاب في الحرم الجامعيّ، من خلال استحداث البيئة الخضراء، وعمل النوافير الصناعية من خلال الطاقة النظيفة للجامعة، وتأمين المواصلات من الجامعة وإليها، عن طريق شبكة من الباصات الحديثة والمريحة وبأسعار معقولة.

كما اهتمت الجامعة بالنشاط البحثي لجميع الباحثين فيها من طلبة وأساتذة، والتزمت بمتطلبات الاعتماد كافة، من وجود مساحات مناسبة للعمل البحثي والتدريب وصقل المهارات، وتوفير القاعات الصَّفّية والمختبرات التعليمية، والمختبرات البحثية المتخصصة في كل الكليات.

واهتمت كذلك بالبحث العلمي التطبيقي والشراكات مع القطاعات المختلفة، ووقّعت  العديد من الاتفاقيات مع الشركات والجامعات المحلية والعالمية، بما يخدم المجتمع المحلّي، ويساعد على تطوير منتجات الشركات المحلية. كما ساهمت الجامعة في تقديم خدماتها المتنوّعة للمجتمع المحلّيّ من استشارات وتوعية وخدمات إنسانية ووطنية.

كلّ ذلك انطلاقًا من رؤيتنا التي تسعى إلى تعزيز نشاطنا التعليمي والبحثي والخدمي لكي تبقى الجامعة الصرح المناسب والخيار الأمثل للطلبة والأساتذة في الأردن ومحيطنا العربيّ.

كلمة نائب رئيس جامعة البترا 

الأستاذ الدّكتور ميّاس الريماويّ​​

التقويم
<تشرين الثاني 2022>
السبتالأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930