جسرٌ نحو المعرفة
 بسم الله الرحمن الرحيم
يُسْعِدُني أنْ أرَحّبَ بكم في جامعة البترا، هذه المؤسّسةُ العِلميّةُ التي وضَعَتْ نُصْبَ عَينيها مُنذُ اليوم الأوّل لتأسيسها، تَثقيفَ الطالب، وتَزويدَه بالمعارف والعُلوم، وتَدعيمَ خِبراته، وتَوسيعَ مَداركِه، وإطلاقَ قُدُراتِه وطاقاتِه، وتعزيزَ روح البَحث والتّقصّي لديه، وتعليمَه الرّيادةَ والإبداعَ مع الالتِزام بقواعِدِ الخُلُق القَويم، والثّوابتِ الوطنيّة، والقِيَم العَربيّة والإسلاميّة الأصيلة.كلُّ ذلكَ من خِلال صَقْل شَخصِيّتة؛ لأنّه عُنْصُرٌ فاعِلٌ، ومؤثِّرٌ في عالمَ سَريع، ومُتجَدّدٍ باستِمرار.
 
وفي ضَوء ذلك، تَسعى جامعةُ البَترا إلى أن تؤسِّسَ مكانَةً رفيعَةً على مُسْتوى الوَطن والمنطِقة العربيّة، وهي تَنْظُرُ إلى الحاضِر بِكُلّ ما فيه، وإلى المُستقبَل بكُلّ ما يَحمِلُه من انفِتاحٍ، وتِكنولوجيا، وأساليبَ، ومَناهِجَ، وعَلاقاتٍ أكاديميّةً، مع جامعاتٍ مَرموقَةٍ في العالَم، وتَسعى أيضًا وبِخُطًى ثابِتَةٍ إلى بِناء شَخصِيّةِ الطالِب الُمَتوازِنَةِ في حَرَمٍ جامِعيٍّ مُتَكامِلٍ منَ النّواحي العِلميّة، والأكاديميّة، والروحِيّة، والثقافيّة، والفَنّيّة، والرّياضيّة، حَرَمٍ جامِعِيٍّ يُداعِبُ هَواجِسَ الإنسان، ويُنَمّي إبْداعاتِه نحو التّميُّز، والابتِكار؛ لِتكونَ بَوْتَقَةً تَتلاقى فيها الأفكارُ، وتُنَمّى فيها المَواهِبُ، وتَتَرَسَّخُ فيها المهاراتُ، بَوْتَقَةً تَبْني الحِوارَ، وتَحْتَرِمُ الاختِلافَ في الرّأي، وتُنَمّي الأخْلاقَ، ورُوحَ العَمَلِ الجامِعِيّ والتآلُفَ، والتّضامُنَ، واحتِرامَ العَمَل.
 
ولقد كانَتِ الجامِعاتُ في كُلِّ زَمانٍ ومَكانٍ قائِدَةً لمُجْتَمعاتِها، ورائِدَةً في عَمَلِيّاتِ التَّغييرِ، والتَّحْديثِ بما يَضْمَنُ تَطَوُّرَ المُجْتَمَعِ، وتَقَدُّمَهُ، ورُقُيَّهُ، كَما كانَت مِنْبَرًا لِلفِكْرِ الحُرِّ.  وجامِعَةُ البَتْرا حَلقَةٌ في تلكَ السِّلسِلة،  أُسِّسَتْ لِتَكونَ، بِعَوْنِ اللهِ وتَوْفيقِه، جامِعَةً مُتَمَيِّزَةً مُناظِرَةً لأكْبَرِ الجامِعاتِ المَرموقَةِ في العالمَ، مُتَمَيِّزَةً بِتَأدِيَةِ رسالَتِها بأمانَة، وكِفايَةٍ، واقْتِدارٍ؛ لتَغدوَ أنْموذَجًا يُقْتَدى به في العالَم العَربيّ؛ لأنَّ الجامِعَةَ تُوقِنُ بأنَّ الإنِسانَ هو مَناطُ الأمَلِ، ومَعْقِدُ الرّجاءِ، في الارْتِقاء بالمُجْتَمَععلى مُخْتَلَفِ الصُّعُدِ - إلى ما هو أفْضَلُ وأكْثَرُ غِنىً. ومَصْدَرُ هذا اليَقينِ اعْتِقادٌ لا تَرَدُّدَ فيه بأنَّ الإنسانَ يُمَثِّلُ أوّلاً و آخِرًا القيمَةَ الفاعِلَةَ القادِرَةَ على التّغْيير.
 
 وتُدْرِكُ جامِعَةُ البَتْرا أنَّ سُوقَ العَمَلِ يَقتَضي دَرَجَةً عالِيَةً منَ التَّميُّزِ، والكِفايَة، والتّنافُسِ، والبَحْثِ عن تَخَصُّصاتٍ مُتَحَرِّكَةٍ ومُفيدَةٍ تُسْهِمُ في الحُصولِ على العَمَلِ، والإبْداعِ فيه، وتُؤَكِّدُ على مُخْرَجاتٍ تَعليمِيَّةً راقِيَةً ومُنْسِجِمَةً مع حاجاتِ السّوقِ، مُرْتَبِطَةً بالإبِداعِ الَمْقرونِ بِرَغْبَةِ الطّالِبِ، وشَغَفِه في التَّعَلُّمِ؛ لأخْذِ مَكانَتِهِ اللائِقَةِ ودَوْرِه الُمناسِبِ في التّطويرِ، والتَّغْييرِ ضِمْنَ مُعْطَياتِ العَصْرِ المَبْنِيَّةِ على الكِفايَة، والَمهارَةِ، والتّحَوُّلِ نَحْوَ الاقتِصاد المَعْرِفِيّ.
 
وانْطِلاقًا من هذه المَقولَة، تَعْمَلُ جامِعَةُ البَترا على التّنْمِيَة البَشَريّة والفِكريّة، وتَحْفيزِ العَقْلِ للإبداع والابتِكار، ومُواءَمة مُخْرَجاتِ التّعليم للتّطوّر والحَداثة، بما يَكْفَلُ تَوَجُّهَ الطّلبَة إلى البَحْث المَبْنِيّ على الاطّلاع الواسِع، والوُقوفِ على المَعارِف، قَديمِها وجَديدِها، تَوَجُّهًا يجعَلُهُم أدَواتٍ فاعِلَةً، في مَسيرَةٍ مُظَفَّرَةٍ، قادِرَةٍ أن تَقودَهُم إلى حَيْثُ يجِبُ أن يكونوا في مَرْكَزِ الصّدارَة، من القادِرينَ على الإصْلاحِ والتَّغييرِ في إطار التَّوَجُّهَيْن: الوَطَنيّ، والقَوْمِيِّ على حَدٍّ سَواء.
 
وتَحْرَصُ الجامِعَةُ عَلى أن تَتَواصَلَ مع مَصادِرِ المَعْرِفَةِ، ومعَ الجامِعاتِ العَريقَةِ عَرَبِيّةً، وأجْنَبِيّةً، لأنّ أهدافَ التَّنمِيَةِ لا تَتَّجِهُ إلى الطَّلبَة فَحَسْب، بل تَتَجاوزُهم إلى الأساتِذة، والقائِمينَ على التّثْقيفِ،  فَتُيَسِّر لهم أسْبابَ التَّزَوّدِ بالمَعْرِفَةِ بمُخْتَلَفِ الطُّرُقِ والتّقنِيّات، مُهَيِّئةً لهم الوَسائِلَ مُجْتَمِعَةً لِبُلوغِ دَرَجاتٍ مُتَقَدِّمَةٍ على طَريقِ البَحْثِ العِلمِيّ الجادّ.
 
وتؤمِنُ جامِعَةُ البَتْرا بأنَّ اللغةَ هي وِعاءُ الفِكْرِ، فَلا فِكْرَ بلا لُغَةٍ، و لا قِيمَةَ للّغَة إنْ لم تَكُنْ تَحْمِلُ فِكْرًا؛ لهذا تُعْنى جامِعةُ البَتْرا عِنايَةً لا حُدودَ لها بالتّنْمِيَةِ اللغويّة، فتَحْرَصُ على إعْدادِ طَلبَةٍ يُتْقِنونَ لُغَتَهُم القَوْمِيّةَ، ويَستطيعونَ تَوْظيفَها في ما يَعْرِضُ لهم من شؤونِ العِلم والحقائِق العِلمِيّة، إلى جانبِ الاهتِمام باللغاتِ الأجنَبِيّة؛ لأنّها وَسيلَةٌ فاعِلَةٌ في سَبيل الوُقوفِ على كُلّ مُسْتَحْدَثٍ جَديدٍ في مَجالاتِ العُلوم المُخْتَلِفَة.
 
 كُلُّ ذلكَ في سَبيل تأمينِ المجتَمَع المحلّيّ، والمجتَمَع العَربيّ، والعالَم بأسْرِه بِمُخْرَجاتٍ ذاتِ مَواهِبَ إبْداعِيَّةٍ، وأخلاقٍ مُمَيَّزَةٍ تَرْتَكِزُ على الصِّدْقِ، والأمانَةِ، انْطِلاقًا من قِراءتها الحَصيفَةِ لمُكَوِّناتٍ، الجامِعَة المُعاصِرَة بِقِيَمِها الرّاسِخَة، وأخْلاقِها العَظيمَةِ.
 
معَ أطْيَبِ تمنّياتي لكُم بالتَّوفيق
الأستاذ الدكتور مَروان المُوَلاّ
رَئيس جامِعَة البَتْرا
التقويم
<تموز 2017>
السبتالاحدالاثنينالثلاثاءالاربعاءالخميسالجمعة
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031