جسرٌ نحو المعرفة
Skip Navigation Links الرئيسية : أكاديمي : كلية العمارة والتصميم : الأخبار : جامعة البترا تفوز بجائزة أفضل فيلم أردني قصير
جامعة البترا تفوز بجائزة أفضل فيلم أردني قصير

/Ar/News/PublishingImages/جامعة البترا تفوز بجائزة أفضل فيلم أردني قصير.jpg
فاز الفيلم التحريكي القصير "جذور متقطعة" لطالبين من قسم التحريك والوسائط المتعددة، من كلية العمارة والتصميم في جامعة البترا، بمسابقة الأفلام القصيرة 2020، ضمن مهرجان الأفلام الأوروبية، الذي نظمت دورته الثانية والثلاثون في الأردن.
ويتحدث الفيلم الذي أعده الطالبان عاصم طارق، وسارة الزيات، بإشراف الدكتور طارق الريماوي، عن الحالة العاطفية للطفل أدهم البالغ من العمر عشر سنوات، والذي يتصور الفراغ الذي يشعر به كشجرة سوداء في منتصف صحراء موحشة. ويحاول ملء الفراغ بالتعبير عنه عبر رسوماته التي ينتهي بها المطاف معلقة على حائط لا يراها أحد سواه. اللون الأسود هو اللون الوحيد الذي يعرفه بالرغم من امتلاء غرفته بصناديق هدايا ملونة من شأنها إلهامه، ولكن هذه ليست ما يطالب به.
كما رُشِّح الفيلم التحريكي القصير "تحت الظل" للطالبة سمية بركات من جامعة البترا للمشاركة في مهرجان "ليلون" السينمائي الدولي، مع 58 فيلماً من أصل 2200 فيلماً تم تقديمها من جميع أنحاء العالم، حيث يتحدث فيلم "تحت الظل" عن فرط حماية الآباء لأبنائهم، وأهمية ترك مساحة التجربة للأبناء، وكيف أن هذه الحماية المبالغ بها قد تؤدي إلى الضرر بالآباء أنفسهم مما يؤذي الأبناء كذلك، وقد جسدت هذه القصة شخصيات من النباتات التي تحمي أبناءها وتدافع عنهم، أمام أحداث وشخصيات من الطبيعة المحيطة.
يذكر أن قسم التحريك والوسائط المتعددة في كلية العمارة والتصميم بجامعة البترا قد ناقش مشاريع تخرج الدفعة الأولى خلال الفصل الثاني من العام الدراسي 2020/2019 من قبل لجنة مكونة من أكاديميين ومختصين من سوق العمل، حيث تم تنفيذ 26 مشروعاً تنوعت بين أفلام تحريكية قصيرة، وألعاب رقمية، وفيديوهات موشن جرافيك، وقصص مصورة.
وقال مؤسس قسم التحريك والوسائط المتعددة، الدكتور طارق الريماو،ي أن "رؤية القسم كانت - منذ بداية تأسيسه - أن يكون رائداً في مجال الرسوم المتحركة والوسائط الرقمية في أسواق العمل المحلية والإقليمية، مع تخريج طلبة بجودة عالية من ناحية الفكر والتطبيق. وتبرز أهمية هذه المشاركات والجوائز التي حازها الطلبة في نشر أعمالهم على مستوى أكبر وجمهور أوسع، وتعريفهم بفنانين ومخرجين للرسوم المتحركة من جنسيات مختلفة، كما أنها تساعد على تطوير مهاراتهم، وتوسيع قاعدة المعرفة لديهم، ودعمهم في ملفات أعمالهم. وتعد مثل هذه المشاركات حافزاً للطلبة الآخرين في إنتاج أعمال بمستوى المشاركة في المهرجانات القادمة. وتأتي هذه المشاركات ضمن أهداف واستراتيجية القسم والجامعة في دعم وتنمية إبداعات الطلبة".
ومن أهداف قسم التحريك والوسائط المتعددة أيضا إعداد الطلبة لتصدير هويتهم وثقافتهم العربية، من خلال أفلام الرسوم المتحركة، وتوفير ورش عمل تعاونية مع صناع الأفلام العربية والدولية من أجل إنتاج أفلام رسوم متحركة قصيرة كل عام، ووضع اسم الطالب في الأفلام المنتجة بغرض دعم الطالب في سوق العمل بعد التخرج. وكل ذلك يهدف إلى بناء الثقة الإبداعية لدى الطلبة، وتعزيز فرصهم في العمل في أسواق الرسوم المتحركة المحلية والإقليمية.
ومن جانب آخر أعلنت الهيئة الملكية للأفلام دعم الفيلم التحريكي القصير "حديقة الحيوان"، كتابة وإخراج الدكتور طارق الريماوي، وإنتاج خريجة التخصص أمينة العبدات، وذلك من صندوق الأردن لدعم الأفلام في دورته الخامسة.