جسرٌ نحو المعرفة
Skip Navigation Links الرئيسية : أكاديمي : كلية العلوم الإدارية والمالية : الأخبار : اليوم العلمي الخامس لمكافحة التدخين يبدأ اعماله في جامعة البترا
اليوم العلمي الخامس لمكافحة التدخين يبدأ اعماله في جامعة البترا

مندوبا عن رئيس جامعة البترا أ.د. مروان المولا ،افتتح أ.د. محمد العناني نائب الرئيس، فعاليات اليوم العلمي الخامس لمكافحة التدخين، الذي تنظمه لجنة مكافحة التدخين في الجامعة، بمشاركة عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة، حيث بين العناني أن هذا المؤتمر يهدف إلى نشر الوعي بمضار التدخين على فئة الشباب والمجتمع. وأن على الجامعات الأردنية مسؤولية كبيرة في نشر الوعي الصحي، والمساعدة في الجهود الوطنية الرامية إلى محاربة آفة التدخين، لما لها من آثار سلبية على الجوانب الصحية والمادية، لا سيما وأن المؤشرات الإحصائية تفيد بارتفاع نسبة المدخنين.
 
كما بين في كلمته الافتتاحية أن جامعة البترا تتبنى استراتيجية مكافحة التدخين حرصاً منها على صحةِ أبنائِها الطلبةِ، ونشرِ الوعيِ بين الطلبةِ بهذا الخصوص، ليكونوا مشاعلَ تنويرٍ لمجتمعهم المحلي، ولنشرِ الوعيِ والتأثير في أبناءِ المجتمعِ للإقلاعِ عن التدخينِ، وتسليطِ الضَّوْءِ على الأخطارِ الصحيةِ الكبيرةِ التي يسبّبُها، والمشاركةُ في وضْعِ سياساتٍ فعالةٍ للحدِّ من التدخين واستهلاكِه. وأكد أن تخصيص صفحة إعلانية تتضمن الأساليب الوقائية والعلاجية الهادفة لحل مشكلات المدخنين، والإعلانات الدعائية المناهضة للتدخين، والتركيز على التواصل مع الشباب والشابات المدخنين من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، سيكون له الأثر الأكبر في إقناعهم بالكفّ عن هذه العادة السيئة التي تورطوا فيها.
 
وقالت الدكتورة نهيل الجابري، رئيسة اللجنة التحضيرية لفعاليات اليوم العلمي، أن تنظيم هذا اليوم يأتي انطلاقا من أهداف جامعة البترا، ولجنة مكافحة التدخين الرامية إلى إيجاد بيئة جامعية خالية من التدخين، ونشر ثقافة الوقاية من التدخين، والتوعية بمضاره الصحية والاجتماعية والاقتصادية، والعمل على تحجيم انتشار هذه الآفة الصحية بين الطلبة، وسائر فئات المجتمع الأردني.
 
وأضافت الجابري: "بدأت لجنتنا عملها منذ أكثر من خمس سنوات، سعت خلالها إلى تفعيل أنشطة مكافحة التدخين في الجامعات، وذلك بتأسيس جمعية مكافحة التدخين في الجامعات الأردنية، فضلا عن تنظيم العديد من الندوات، والنشاطات الثقافية والتوعوية، التي تساعد الطلبة على الإقلاع عن التدخين، والتنبيه لمخاطر هذه الآفة العالمية التي تستنزف صحة، وموارد البشر، والعمل على إيجاد بيئة جامعية ومجتمعية طاردة لهذه الآفة ."
وأكدت الجابري أن معدلات انتشار التدخين في ازدياد مستمر، ومواجهة ذلك يتطلب مسؤولية مجتمعية تشاركية، مطالبة بمشاركة جميع الجهات الرسمية والخاصة، ومؤسسات المجتمع المدني المعنية وتكثيف جهودها، وحملاتها للوقاية، لمنع انتشار هذه الآفة، وخلق ثقافة عامة أن التدخين عادة سلبية خطيرة.
 
وأشارت الجابري إلى أنه سيشارك في اليوم العلمي ممثلون لعدد  من المؤسسات الحكومية والخاصة منها: وزارة الصحة، والجامعات الأردنية، ومنظمات المجتمع المحلي، وعدد من المدارس الثانوية.

 

واشتمل هذا اليوم على استضافة الشاعر الأديب جريس سماوي، وزير الثقافة الأسبق في محاضرة توعوية، كما اشتمل برنامج اليوم العلمي على محاضرة للنقيب أنس طنطاوي من إدارة مكافحة المخدرات، ومحاضرات عن واقع السرطان في الأردن، ومحاضرات توعوية حول مكافحة التدخين، ومسابقات هادفة عن ذات الموضوع.