جسرٌ نحو المعرفة
أسباب الإصابة بالصداع في مكان العمل

يؤدي الصداع المتكرر أو الشديد إلى فقدان ساعات عمل كثيرة وضعف أداء العاملين. ولقد أكدت الدراسات بأن الناس يفقدون ما يقارب أربعة أيام عمل في السنة بسبب الصداع، وبشكل خاص صداع الشقيقة والصداع التوتري. ومن الأفضل أن يكون لديك معرفة بالأسباب التي تؤدي إلى حدوث الصداع في العمل بغية التخفيف من الألم أو منع حدوث الصداع.
محفزات حدوث الصداع
  • الضغط والتوتر المستمر في العمل اليومي.
  • عدم كفاية ساعات النوم.
  • عدم تناول وجبة الإفطار أو الغداء.
  • عوامل بيئية مثل الإضاءة القوية والجلوس لساعات طويلة أمام شاشة الحاسوب.
  • وضعيات الجلوس غير الصحيحة على الكرسي أمام المكتب.
  • عدم تناول القهوة بتاتاً لمن اعتادوا على شربها أو انخفاض المعدل اليومي المعتاد.
  • بيئة العمل التي ينقصها العلاقات الاجتماعية.
  • تسلط رئيسك أو بعض زملائك في العمل.
التوتر هو السبب الرئيسي
  • يحدث التوتر في مكان العمل بسبب الإجهاد العقلي أو المعرفي الناجم عن إتمام مهمة صعبة.
  • يحدث التوتر النفسي بسبب الاجهاد العاطفي في العمل مع الآخرين أو القلق والجزع من عدم المقدرة على إتمام المهمة في الوقت المحدد والجودة المطلوبة.
  • يزيد التوتر من سوء وشدة هجمات الصداع والعجز المرافق الذي يعيق إتمام المهمة ويؤثر سلباً على طبيعة الحياة التي يعيشها الموظفون.
  • يتأثر بعض الأشخاص أسرع وأكثر من غيرهم بالإجهاد المرتفع وبيئة العمل المتوترة.
  • يساعد التوتر على إفراز مواد تؤدي إلى التهابات في جسم الانسان بسبب إثارة مستقبلات أعصاب الألم، وتشمل تلك المواد: Histamine, Prostaglandin and Nitric Oxide.

نرجو لكم دوام الصحة والعافية

المركز الصحي 
د. محمد عشا