جسرٌ نحو المعرفة
يُعد الاهتمام بالجودة وإدارتها، وضمانها، مؤشراً مهماً على وعي الجامعات بواحد من أهم عوامل نجاحها، واستمرارها، ومسؤوليتها الاجتماعية، لما لمخرجاتها من الأثر الكبير في بناء المجتمع وتطوره. من هنا، حرصت جامعة البترا على بناء نظام الجودة فيها، وتوفير وسائل الدعم والنجاح له، والالتزام بتطبيقه، والاستفادة من مخرجاته، بما يعكس صورة ذهنية يثق بها المجتمع بشكل عام، والمجتمع الأكاديمي والتربوي بشكل خاص.
بدأت هذه المسيرة منذ 2006، حين شاركت الجامعة بمختلف النشاطات وورش العمل التي نظمها صندوق الحسين للإبداع والتفوق، وما تبع ذلك من مشاركة بعض أقسام الجامعة في برنامج التدقيق الذي نظمه الصندوق، ثم تم إطلاق مشروع تطبيق نظام إدارة الجودة (الآيزو 9001) في عام 2010، وحصلت الجامعة على شهادة الآيزو رسمياً، بعد إجراء التدقيق الخارجي في يونيو من عام 2011، من قبل الجهة المانحة.
وقد بادرت جامعة البترا في التقدم لهيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي، للحصول على شهادة ضمان الجودة في تشرين الأول من عام 2010، وذلك ضمن مجموعة اختارتها من الهيئات المحلية والعالمية، التي تمنح اعتماداً لضمان الجودة في التعليم العالي، لإيمانها بأهمية هذا الاعتماد، ودَوره في تطوير العملية التعليمية وتحسينها في الأردن. وتمّ قبول ترشيح جامعة البترا لنيل الشهادة في شهر كانون الثاني 2011، وكُللت جهود الجامعة بحصولها على شهادة ضمان الجودة، لتكون بذلك الجامعة الأولى والوحيدة في الأردن الحاصلة على شهادة ضمان الجودة.
إن المحافظة على الإنجازات الكبيرة في العادة أصعب من البدء فيها أو تحقيقها، ولذلك نحن نعتبر أن هذه الشهادة التي منحت لجامعة البترا هي حجر الأساس، ونقطة الانطلاق نحو التميز، ولذا يجب أن تستمر الجهود وتتواصل بالتحسين والتطوير في المجالات كافة، وعلى جميع المستويات؛ العلمية منها، والإدارية، والبحثية، وهذا يشمل تطوير أداء الهيئتين التدريسية والإدارية، وتطوير البرامج الأكاديمية، والخطط الدراسية، وطرق التدريس، والتقييم الذاتي، والخدمات الطلابية تحقيقاً لغايات الجامعة.
ونحن نؤمن بأن هذا التطوير المستمر لابد من أن يأخذ بعين الاعتبار آراء الطلبة والخريجين، والمجتمع المحلي، وحاجات السوق، وأن يستنير بخبرات أهل الاختصاص من الأساتذة والعلماء، وأن يواكب أرقى المؤسسات التعليمية، بما يحقق رؤيا الجامعة، ورسالتها، وأهدافها، وقيمها.
من هنا، صاغت الجامعة تصوراً يعكس تطلعاتها المستقبلية، وأهم ملامح هذا التصور أن الجودة هي ممارسة يومية، وطريقة حياة في الجامعة"، وأن الإنجازات على المستوى المحلي هي حجر الأساس للانطلاق نحو العالمية.
                                                                             د. أحمد القاسم
                                                               مدير وحدة ضمان الجودة والتخطيط والقياس
التقويم
<كانون الأول 2019>
السبتالاحدالاثنينالثلاثاءالاربعاءالخميسالجمعة
123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031